home   عـربي   english   sitemap   galerie   artclub   orient online   jukebox   litbox   termine   shop   my literature   bamboo
مجلة بامبو
أبواب
بامبو # 103 - أنيـس 22/05/2001

                    إفتح باباً- أدخل منه! - ماذا ترى؟

                    أرى إنساناً

                    أي إنسان هو؟

                    إنه وحيد ينظر إليّ عيون كبيرة يده تمتد عبر القضبان الحديدية.

                    هل تستطيع الحديث معه ؟

                    يقول إنه لا يريد التحدّث يقول إن الوقت متأخّر ولا يوجد ما يمكن الحديث عنه ذراعه تمتد عبر القضبان ليست حاله على ما يرام.

                    ما اسمه ؟

                    إنه يجلس هنا منذ الأزل سألني: كيف جئت عبر هذا الباب؟ التقت عيناه بعينيّ ووليّ عني بشدة ليس له اسم فاجأه هذا السؤال قال: الأسماء صوت ودخان.

                    أيريد الخروج ؟

                    لا يعرف من الأفضل أن أترك هذه الحجرة الآن هناك أبواب أخرى.

                    اذهب عبرها!

                    أصل دائماً إلى نفس الحجرة من كل النواحي

                    أتريد الخروج ؟

                    نعم أقصد الخارج الآن ولم أكد أخرج حتى غيّرت اللون ها هو المكان حيث أنتمي - أفكر فيه - إنه قال شيئاً ما بعينيه لكني ما زلت صغيراً حتى أفهم لم أفهمه لماذا لم يتكلم بوضوح ؟

                    ماذا يفعل ؟

                    لا يفعل أي شيء - أعتقد أنه لا يفعل شيئاً

                    هل تعرفه ؟

                    نعم نعم أعرفه ولكني لا أفهمه

                    وماذا سوف تفعل ؟

                    سأفعل ما كنت دائماً أفعله فقط بشكل أفضل

                    ماذا تفكر اليوم حول الله ؟

                    الله هو الخالق وعلى الإنسان أن يخلق ليفهمه كل يوم - هو في شأن أما من لا يريد فهمه فليس لديه شغل.

                    وماذا عن الرجل خلف القضبان ؟

                    إنه رجل وإنه امرأة - وفي رأسه أفكار

                    ماذا في قلبه ؟

                    في رأسه أفكار

                    ماذا في قلبه ؟

                    مستحيل رؤيته - أحياناً يضحك

                    لماذا يضحك ؟

                    ضحك حينما رآني لأنني لم أمسك

                    ولماذ كان ينبغي أن تمسك ؟

                    لا أعرف إنه يمسك بالقضبان يقول هكذا لن يسقط

                    وهل سقطت أنت ؟

                    كلا

                    هل تظن أنه سيقرأ هذه الصحيفة ؟

                    نعم سيقرؤها

                    ربما هو أنت نفسك قدحُبستَ بين براعم البامبو؟ - وحيداً في المنزل.

                    لا

                    ومن يكون إذ ًا ؟ - الآخرو ن ؟

                    لا - ليس الآخرين

                    ألا تريد أن تقول ؟

                    أستطيع أن أقول

                    قل إذن

                    هو أنت - هو أنت بنفسك قد تخيلت أنّ كل شئ تحت السيطرة - قد تخيلت أنك تستطيع أن تطرح أسئلة ذكية من الخارج وإنما في الحقيقة تقرأ هذه الصحيفة وتتساءل: - هل يعنيني الآن بنفسي؟ - ويجعلك هذا متشككاً لأنه فجأة أنت الذي يمدّ اليدين عبر القضبان - وكل هؤلاء الأشخاص يستديرون ويمكنه أن يكون أي أحد - قد أكونه أنا - وقد تكونه أنت المهم هو الوضع - ونحن قابلون للتبادل - نحن نعلم أنه يقف هناك - خلف هذا الباب.

                    افتح الباب !

                    خلفه حجرة

                    أدخلْ - هل ما زال هناك ؟

                    نعم - إنه واقف هناك - ولا يسقط

                    هل أنا هو ؟

                    نعم أنت هو لقد قلت شيئاً الآن

                    وماذا ؟

                    هل أنا هو؟

                    نعم أنت هو استمر في الكلام

                    إنه واقف هناك - عيون كبيرة هناك أبواب أخرى

                    إذهب عبرها !

                    آتي دائماً إلى نفس الحجرة

                    افتحْها !

                    هل أنت هو؟

                    نعم أنا هو

                    ماذا ترى؟

                    هناك رجل خلف القضبان

                    إفتحْه !

                    هل أنا هو ؟

                    نعم أنت هو ماذا تفعل ؟

                    أنا أفعل ما فعلته دائماً - عندي فكرة

                    إفتحها !

                    هناك أفكار أُخرى - وكلها تؤدّي إلي نفس الحجرة



الترجمة من الأصل الأ لماني: أنيـس ود. عبد السلام حيدر

فوق